بالتفاصيل: ما سيحدث من أجل إنقاذ قطاع غزة من الانهيار الاقتصادي والانساني؟

خاص مراسلنا عبدالرحمن العبادلة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 1 مارس 2018 - 12:21 صباحًا
بالتفاصيل: ما سيحدث من أجل إنقاذ قطاع غزة من الانهيار الاقتصادي والانساني؟

بقلم: عبدالرحمن العبادلة

أكد رئيس مجلس الانقاذ والخبير في شؤون الأمن القومي الدكتور ابراهيم حبيب, إلي أن   المجلس سيعمل علي  السياسات  انقاذ ما يمكن انقاذة في  قطاع غزة من الانهيار نتيجة لتردي الأوضاع الاقتصادية والانسانية جراء الحصار الذي يفرضه الاحتلال.

وأضاف حبيب لـ مراسل هنا الوطن: أن مجلس الانقاذ يلتزم بالقوانين الفلسطينية و بكافة التشريعات والقوانين الدولية, مشيرا الي ان مجلس الانقاذ ليس حزبا سياسيا أو عسكريا وليس بديلا عن الحكومة أو السلطة أو الفصائل إنما هو مجلس مهني ذو طابع عملياتي إغاثي تداعى لإنشائه مجموعة من الكفاءات المهنية والوطنية لإنقاذ القطاع.

وقال حبيب:” إلي أنه اذا لم يتقدم  طرفي المصالحة لتحمل كافة مسؤولياتهما بعد مضي عام من عمل مجلس الانقاذ فإن المجلس سيدعو التوافق مع الفصائل  الي تنظيـم انتخابات محلية بنظام الترشيح الفردي, ويحظر تشكيل القوائم, وستجري هذه الانتخابات برعاية لجنه وطنية, وبعد اتمام العملية الانتخابية يتم اختيار رؤساء بلديات الخمس الكبرى وهم بلدية (غزة, وجباليا, ودير البلح, وخانيونس, ورفح), برئاسة رئيس بلدية قطاع غزة وقتها, وباقي أعضاء البلديات يتولون ادارة باقي القطاعات, مشيرا الي أن ذلك  بالتعاون مع النقابات والاتحادات المحلية, مؤكدا أن المجلس المؤقت منحلا وقتها.

وقال حبيب:” أن قطاع غزة منطقة غير قابلة للحياة وفقا لتقارير الأمم المتحدة, وهي لا تزال تقع تحت الاحتلال الذي يجب علية تحمل مسؤولياته الكاملة تجاه سكانها وفقا لمقتضيات القانون الدولي, وسيسعي المجلس لإلزامه بها.

وأكد الدكتور إبراهيم حبيب لمراسل هنا الوطن:” أن المشاركة في المجلس مفتوحة للجميع بشرط أن يلتزم العضو بعدم ممارسة أي نشاط سياسي ويقتصر دورة علي العمل الخدماتي والاداري فقط لا غير.

ولفت حبيب:” الي أن مجلس الانقاذ  يرى نه يتوجب  تجميد قطاغع غزة حالة السجال السياسي القائم بين حركتي فتح وحماس الذي أضر بالشعب الفلسطيني كثيرا ولم يستثني أحدا, وبتالى فإن المجلس يدعو الي تجنيب هذا السجال لحين اتمام المصالحة الفلسطينية, ويتم إلغاء مجلس انقاذ قطاع غزة وتسليمة الي حكومة الوفاق الوطني.

مضيفا إلي أن المجلس سيعمل علي فتح خطوط مع الجهات المعنية اقليميا ودوليا بما في ذلك الاحتلال, لتسهيل الخدمات وجلب الدعم المالي للقطاع بكـافة أشكاله.

وأكد حبيب:” إلي أن الشباب والخريجون هم أمل المستقبل الذي يجب الحفاظ عليهم واسنادهـم من خلال توفير فرص عمل لتحسين  أوضاعهـم المعيشيـة والاقتصادية.

وذكر حبيب أن العمال شريحة مهمة وكبيرة تعرضت خلال السنوات الماضية للتهميش من الانقسام والحصار مؤكدا الي انه لا بد من مساندتها  من خلال السعي الحثيث لتوفير فرص عمل جديدة لتحسين ظروفهـم  المعيشية, مشيرا ان المرأة شريكة الرجل, ويجب أن تأخذ حقها في الدعم والمساندة.

وقال حبيب لمراسل هنا الوطن:” أن القطاع الخاص عماد الاقتصاد الوطني, ويجب السماح له بالمشاركة في  ادارة الحياة الاقتصادية , وتطويرها بما يخلق مناخ اقتصادي صحي قادر علي النهوض بالحالة الاقتصادية في القطاع.

وقال الدكتور ابراهيم حبيب  في حديثة  عن الموظفون بالقطاع لمراسل هنا الوطن:” إلي أنه لا يجوز لأي جهة كانت التلاعب بموظفين السلطة في رام الله أو الحكومة السابقة في قطاع غزة  بمصيرهـم ومصير أبنائهـم, وأن أي حل لقضيتهـم يجب أن يكون وفقا للقانون وقواعد الخدمة المدنية والعسكرية.

وشدد حبيب  المجلس يؤكد أن الضفة الغربية والاقليمية والاسلامية تمثل السند الحقيقي للشعب الفلسطيني وفي مقدمتهـم جمهورية مصر العربية لدورها التاريخي في القضية الفلسطينية, مشيرا الي انه يجب العمل معهـم من أجل المساعدة في توفير المتطلبات الاساسية والدعم الكافي لاستمرار مساعدة الشعب الفلسطيني.

وثمن حبيب عمل المؤسسات المدني وأكد لمراسل هنا الوطن دورها الوطني والريادي في خدمة الشعب الفلسطيني ويدعوهم المجلس للمشاركة في عملية إنقاذ قطاع غزة.

والجدير بالذكر قال حبيب أن مجلس الانقاذ منفتح علي كل الجهات المحلية والعربية والدولية لاستقبال المساعدات الغير مشروطة لإنقاذ المرافق الانسانية والخدماتية ورأي أنه لا بد من العمل علي استمرار التهدئة مع الاحتلال  وضبط النفس في خرقها.

رابط مختصر